حوادث عربيه وعالميهعاجل

اشتباكات عنيفة بين الجيش السوداني و«الدعم السريع»

 

اشتباكات عنيفة بين الجيش السوداني و«الدعم السريع»

كتبت:سحر حمدى 

اشتباكات عنيفة بين الجيش السوداني والدعم السريع

شملت قصفاً مدفعياً وجوياً في مدينتي أمدرمان وبحري قال سكان إن اشتباكات عنيفة دارت بين الجيش السوداني وقوات «الدعم السريع» محيط مقر سلاح المهندسين وأحياء وسط أمدرمان.

أقراأيضا:جهود الشرطة الهولندية في القبص علي مطلق نار خلال الكرنفال الصيفي

وذكر شهود عيان أن الجيش قصف بالمدفعية الثقيلة مواقع وتمركزات لـ«الدعم السريع» بشمال مدينة بحري وجنوب أمدرمان.

كما قصف الطيران الحربي مواقع لـ«الدعم السريع» شمال وشرق بحري وقالت سامية أبو عبيدة التي تسكن مدينة أمدرمان  إن الاشتباكات مستمرة بين الطرفين في المنطقة منذ أيام عدة.

وأضافت:تحاول قوات (الدعم السريع) السيطرة على سلاح المهندسين بينما يضرب الجيش المنطقة بالمدفعية الثقيلة والطيران.

محلية كرري 

وقال سكان في محلية كرري بشمال أمدرمان الواقعة تحت سيطرة الجيش إن قوات «الدعم السريع» استمرت في استهداف المنطقة بقذائف «الهاون» ما أدى إلى سقوط مقذوفات على عدد من الأحياء القريبة من قاعدة «وادي سيدنا» التي ينطلق منها الطيران الحربي.

وذكر الدرديري يوسف أحد سكان المنطقة أن ثلاث قذائف سقطت على منطقته وتسببت في أضرار طفيفة بالمباني لكنها لم تسفر عن خسائر في الأرواح.

وأشار يوسف إلى أن الخوف يتملك سكان المنطقة بسبب استمرار تساقط المقذوفات وسط الأحياء المأهولة بالسكان لليوم الرابع على التوالي.

ومنذ اندلاع الصراع في منتصف أبريل يستمر القتال بين الجيش السوداني وقوات «الدعم السريع» حيث تشهد العاصمة معارك يومية على نحو ينذر بحرب أهلية طويلة الأمد خصوصاً مع اندلاع صراع آخر بدوافع عرقية في إقليم دارفور بغرب البلاد.

الحركات المسلحةبين الجيش السوداني والدعم السريع

وفي الوقت الذي التزمت فيه حركات دارفور المسلحة الموقعة على اتفاق سلام جوبا في 2020 جانب الحياد إلى حد بعيد في الصراع المسلح بين الجيش وقوات «الدعم السريع».

كما أعلن رئيس حركة «تحرير السودان» مصطفى تمبور  أن قواته ستقاتل بجانب الجيش «حتى إنهاء التمرد ولن تنتظر الترتيبات الأمنية لأن الحصة وطن ولا مجال للحياد».

أقراأيضا:جريمة بشعة بالعراق.. عسكري يقوم بقتل زوجتيه أمام مرأي أطفالهما

كما أعتقد أن هذا هو الموقف الصحيح والوطني ولا تنازل عنه بأية حال من الأحوال».

وتحاول قوات «الدعم السريع» السيطرة على الخرطوم بينما يسعى الجيش إلى قطع طرق الإمداد عبر الجسور التي تربط مدن العاصمة الثلاث أمدرمان وبحري والخرطوم التي تشكل العاصمة الكبرى.

عملية سياسيةبين الجيش السوداني والدعم السريع

وعندما اندلع القتال بين الطرفين في أعقاب خلافات حول خطط دمج

قوات «الدعم السريع» في الجيش كانت الأطراف العسكرية و المدنية

تضع اللمسات النهائية على عملية سياسية مدعومة دولياً للانتقال إلى

حكم مدني بعد الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير في انتفاضة

شعبية عام 2019.

وتوصل الطرفان المتحاربان لعدة اتفاقات لوقف إطلاق النار بوساطة من

السعودية والولايات المتحدة لكن المفاوضات التي جرت في جدة جرى

تعليقها الشهر الماضي بعد أن تبادل الجيش و«الدعم السريع» الاتهامات

بانتهاك الهدنة.

وأعلن الجيش السوداني يوم الخميس أن وفده عاد من مدينة جدة إلى

السودان للتشاور مع الاستعداد لمواصلة المباحثات “«متى ما جرى

استئنافها بعد تذليل المعوقات».

محكمة غوجارات العليا تنتقد سلطات أحمد آباد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى