حوادث عربيه وعالميهعاجل

محكمة غوجارات العليا تنتقد سلطات أحمد آباد

محكمة غوجارات العليا
محكمة غوجارات العليا

كتبت “خلود محمد”

أشارت محكمة غوجارات العليا إلى حادث السيارة الذي وقع الأسبوع الماضي في أحمد آباد، والذي أدى لوفاة تسعة من أشخاص.

تصريحات محكمة غوجارات العليا

وقالت محكمة غوجارات العليا يوم الثلاثاء إن السلطات المدنية ليس لديها الجرأة والوعي الكافي لفرض قواعد المرور على المواطنين.

وأوضح القضاء أن الشرطة لو أجرت عمليات تفتيش منتظمة؛  لكان من الممكن تفادي جميع الحوادث المأسوية التي حصلت.

كما كانت المحكمة تستمع إلى الدعاوي المقدمة ضد حكومة ولاية غوجارات وسلطات مدينة أحمد آباد.

علاوة على ذلك فقد أوضحت الدعاوي عدم امتثالهم للتوجيهات التي أصدرتها المحكمة العليا في الدعاوي القضائية الخاصة بالمصلحة العامة، وتنظيم حركة المرور في المدينة.

وقد لقى تسعة أشخاص مصرعهم وأصيب 13 بسبب أهمالهم، حيث اصطدمت سيارة مسرعة بمجموعة من الأشخاص على طريق اس جي السريع يوم 20 يوليو.

السبب الحقيقي لحدوث هذه الحوادث

وأوضح القاضي أن السبب الحقيقي لحدوث هذه الحوادث  أن الجناة لا يخشون القانون، حيث ينتهكون القانون بشكل وأضح مع الإفلات من العقاب.

وأضاف القاضي أنه ليس لدي السلطات القوة والجرأة، والإرادة لتطبيق قوانين المرور.

وعندما كانوا يتباهوا بكاميرات الدوائر التليفزونية المعلقة؛ جاء هذا الحادث وسلط الضوء على حقيقة أن كاميرات الدوائر التليفزيونية لا تعمل.

وأكد أن الشرطيين يظلون متفرجين أبكمين لمخالفات المرور الحاصلة.

كما أخبره المدعي الحكومي أن شرطة المرور بدأت في فحص السيارات ورخص القيادة، وقد سأل القاضي عما إذا كانوا ينتظرون وقوع حادث جديد.

وقال القاضي سيستمر هذا الفحص لبضعة أيام فقط، كما قال القاضي”سوبهيا “يجب أن يكون هذا الفحص الطبيعي والأساسي للسيارات ورخص القيادة.

وسلطت المحكمة الضوء على القضية الأساسية و قالت أين الخوف من القوانين المرورية؟

ومع ذلك  لم يصل القضاة إلى حكم في الدعاوي المقدمة ضد مفوض بلدية أحمد آباد ومفوض المرور.

كما أعطوهم وقتًا بعد أن أكدت المرافعات الحكومية أن التوجيهات السابقة سيتم تنفيذها.

تقرير الخدمات القانونية لولاية غوجارات

كذلك أشار إلى تقرير من سلطات الخدمات القانونية لولاية غوجارات بشأن حالة المرور في المدينة، ولاحظت المحكمة أن هناك مواقف سيارات غير قانونية.

كذلك تعديات من قبل المطاعم، ومجمعات التسوق، وفوضي عارمة في مفترق الطرق.

بالإضافة إلى أنه لايوجد أي مراقبة لقواعد المرور، وخاصة القيادة في الاتجاه الخاطئ، وغير ذلك من المشاكل الكثيرة.

نتيجة لذلك فقد تم تأجيل الجلسة إلى 9 أغسطس.

اقرأ أيضاً : جريمة بشعة بالعراق.. عسكري يقوم بقتل زوجتيه أمام مرأي أطفالهما.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى