عاجلقمم أمنيه

السيرة الذاتية للواء محمد النبوي إسماعيل

اللواء محمد النبوي إسماعيل
اللواء محمد النبوي إسماعيل

كتبت “خلود محمد”

ولد اللواء محمد النبوي إسماعيل بالقاهرة  في حي الدرب  الأحمر عام 1925، التحق بكلية الشرطة وتخرج منها عام 1946.

عمل بأقسام الشرطة في القاهرة، وكان وزيراً للداخلية من 3/2/1977 حتى 2/1/1982.

مناصب اللواء محمد النبوي إسماعيل

حصل على مناصب كثيرة منها منصب وزير الداخلية، وكانت في فترة من الفترات صعبة التأمين في مصر، حيث كانت في أخر فترة في حكم الرئيس الراحل محمد أنور السادات.

وهذه الفترة كانت محاطة بالكثر من الخلافات السياسية لأسباب كثيرة، أحدى هذه الأسباب اتفاقية ” كامب ديفيد” حيث زادت هذه الخلافات وأدت إلى حصول اعتقالات سبتمبر.

بالإضافة إلى التوتر الطائفي الذى حدث بسبب زيادة دور الجماعات الإسلامية، وأدت في النهاية إلى اغتيال الرئيس “محمد أنور السادات” على يد الجيش العسكري للجماعة الإسلامية بمصر بتاريخ 6أكتوبر عام 1981.

كذلك وضح النبوي أسباب اغتيال الرئيس السادات، حيث كان شاهداً عليه، ورأى أن السبب في اغتياله معاهدة ” كامب ديفيد”.

كما دلل على كلامه بأن كان هناك عملية اغتيال وتم التصدي لها في يوليو عام 1981 أي قبل سبتمبر.

كما كان النبوي وزير الداخلية في عهد السادات لمدة خمس سنوات، وكان الذراع اليمنى له في القبض على معارضيه.

كذلك نفذ أوامر السادات باعتقال 1536 تقريباً من المعارضين السياسيين مثل محمد حسنين هيكل و فؤاد سراج الدين.

 وكان هذا قبل حادث الاغتيال بشهر ، كما أطلق عليه لقب  الصندوق الأسود.

زواجه من فايدة كامل

التحق بكلية الحقوق جامعة القاهرة ليدرس القانون، وهناك تعرف على المطربة فايدة كامل، حيث كانت رفيقته في الدراسة، ومن هنا بدأ التعارف بينهم لتنتهي قصة الحب بزواج دام لأكثر من أربعين عاماً.

عمله مع مباحث أمن الدولة

وتم تعينه بإدارة مباحث أمن الدولة فوراً بعد قيام ثورة 23 يوليو 1952.

كذلك أنتقل إلى مباحث السكك الحديدية، وفي نهاية هذه المرحلة أصبح مديراً لمكتب ممدوح سالم، والذي كان وزير الداخلية وقتها.

وتم اختياره من بين العديد من ضباط الشرطة ونقله للعمل في جهاز مباحث أمن الدولة؛ بسبب حزمه وشدته في الأمور.

بالإضافة إلى ما عرف عنه من قدره للوصول للمعلومات بأي طريقة، وخبرته المتميزة في ذرع العناصر السرية بين التنظيمات المختلفة.

وبعد ذلك تم تعينه نائبا للوزير في فبراير 1977، وبعد ستة شهور تم اختياره ليصبح وزيرًا للداخلية، ثم نائباً لرئيس الوزراء، ثم وزيرا للحكم المحلي حتى سنة1982.

أصبح له صدى واسع بسبب حملاته التموينية التي قام بتنفيذها، وبسبب إلمامه الكامل بملفات مطاردة التنظيمات والجماعات الإسلامية.

وتم اختياره وزيراً عام 1977لمدة خمس سنوات؛ بسبب إلمامه الكامل بملفات مطاردة التنظيمات والجماعات الإسلامية.

محاولة اغتيال اللواء النبوي

يوم 13/8/1987تعرض اللواء النبوي لاغتيال في منزله بشارع جامعة الدول العربية، فقد تم اطلاق النار على شرفة منزله، ولم يستطيعوا الجناة دخول البيت؛ بسبب الحراسة المشددة علية.

وفاته

وتوفي يوم 15يونيو عام 2009 وزير الداخلية الأسبق اللواء النبوي إسماعيل بمستشفى دار الفؤاد بعد معاناة مع المرض.

تم تشييع جثمانه في جنازة عسكرية عظيمة من مسجد آل رشدان.

اقرأ أيضاً : السيرة الذاتية للواء حمدي عبد الكريم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى