حوادث عربيه وعالميه

الرئيس الروسي يتطلع إلى تطور العلاقات بين روسيا والدول الأفريقية

الدول الأفريقيةكتبت: إسراء حسن

أوضحت المتحدثة بإسم وزارة الخارجية الروسية، قبل القمة الثانية بين روسيا والدول الأفريقية إن محاولات الغرب لإثارة الخلاف في علاقاتنا انتهت بالفشل.

كما أضافت الوزارة على الإنترنت يوم الأربعاء بتصريحات لها  إن القمة ستعقد في سان بطرسبرج.

 وذلك خلال يوم الخميس والجمعة وستخصص لتطوير النطاق الكامل للعلاقات مع القارة الأفريقية.

حيث أشارت إلى روح التفاهم والثقة المتبادلة التي نشأت على مدى سنوات بين التعاون السوفيتي الأفريقي.

ومازالت تشكل أساساً جيداً للحفاظ على مكانة روسيا العالية في إفريقيا.

الرئيس الروسي يعقد اجتماعات ثنائية مع رؤساء الدول الأفريقية.

علاوة على ذلك تم الإعلان أن الرئيس الروسي من المقرر أن يعقد اجتماعات ثنائية مع جميع رؤساء الدول الأفريقية المشاركين فى القمة يوم الثلاثاء.

كما قال مساعد الشؤون الخارجية للرئيس فلاديمير بوتين لوكالة تاس الرسمية للأنباء “من المتوقع أن يحضر القمة 17 رئيس دولة أفريقية”.

حيث قال الكرملين إنه سيتم تمثيل 49 دولة أفريقية.

من ناحية أخرى زعم بوتين وعدد من رؤوساء الدول الأفريقية لمناقشة السبل الممكنة لتسوية الوضع حول أوكرانيا.

وذلك في إطار مبادرة السلام الأفريقية، التي أطلقوها في سان بطرسبرج في يونيو.

وأضاف الكرملين أن بوتين في الجلسة المكتملة للقمة سيصف حالة وآفاق تطوير النطاق الكامل للعلاقات بين روسيا والدول الأفريقية في المجالات السياسية والاقتصادية والإنسانية.

الجلسة العامة للمنتدى الاقتصادي والإنساني

كما أوضح الكرملين أن رئيس روسيا سيشارك  في الجلسة العامة للمنتدى الاقتصادي والإنساني، الذي سيعقد كجزء من القمة.

وقد تمت دعوة المسؤولين الروس والأفارقة ورجال الأعمال والشخصيات العامة لحضور الجلسة.

في غضون ذلك أوضح الرئيس الروسي أن لديه خطط للاجتماع مع رؤساء المنظمات الإقليمية الأفريقية.

وقال الكرملين إنه من المتوقع توقيع عشرات الاتفاقيات في المجالات التجارية والاقتصادية والعلمية والاستثمارية والتقنية والثقافية والإنسانية.

 لذلك بدأ الزعماء الأفارقة في الوصول إلى سان بطرسبرج ، مع عقد بعض الأحداث قبل القمة الرئيسية.

 وقال أوشاكوف إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي سيلتقي بوتين يوم الأربعاء.

حيث تأتي القمة في الوقت الذي تتعرض فيه الحكومة البريطانية لانتقادات شديدة.

وذلك بسبب التقليل من أهمية وتقليل أنشطة شركة واغنر العسكرية الروسية الخاصة.

لما يقرب من عقد من الزمان، بما في ذلك توسعها الكبير في إفريقيا، في تقرير صادر عن لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان البريطاني نُشر يوم الأربعاء.

كما حدد التقرير النشاط المتزايد لشبكة فاغنر في إفريقيا ويسرد البلدان التي تم فيها تحديد عمليات فاغنر العسكرية.

بما في ذلك  والسودان وليبيا وموزمبيق ومالي وجمهورية إفريقيا الوسطى.

اقرأ أيضا: جهود الدفاع المدني في اطفاء 7 حرائق في بعض المحافظات التونسية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى