قمم أمنيه

قاهر تجار المخدرات اللواء أحمد رشدي

أحمد رشدي محمود عيد ولد 29 أكتوبر من مواليد مدينة بركة السبع في المنوفية .

حصل على منصب وزير الداخلية المصري من عام 1984 إلى عام 1986.

علاوة على ذلك هو أول وزير داخلية حصل على احترام الشعب بكافة طوائفه.

كما حارب تجار المخدرات وقاد حملات ناجحة ضدهم لذلك لقب بـ ” قاهر المخدرات “.

من ناحية أخرى قدم أحمد رشدي استقالته من وزارة الداخلية عام 1986 بعد أحداث الأمن المركزي الشهيرة التي تم الاتفاق عليها من قيادات النظام في ذلك الوقت.

في غضون ذلك شعر الكثير بالحزن لخروجه من الوزارة، لأنه كان خسارة كبيرة للمبادئ والقيم، كما أنه أول من قام بعملية الانضباط للشارع.

بالإضافة إلى ذلك انتخب عضواً لمجلس الشعب عن دائرة بلده بركة السبع بالمنوفية.

حيث تردد بين البعض أنه من أكتشف رأفت الهجان وأنه من اقترح ترشيحه للمخابرات العامة لتجنيده .

نظراً لخبرته الإجرامية لتمكنه من التعامل مع الإسرائيليين.

بعد ذلك في الثمانينات في منطقة تابعة للقاهرة يطلق عليها الباطنية، كانت تتسع شهرتها بتجارة المخدرات،

حيث كان يمكث فيها عدد كبير من تجار المخدرات في مصر، كما كان يتردد عليها المدمنون.

علاوة على ذلك في عهد اللواء أحمد رشدي تم القبض على عدد هائل من التجار بمنطقة الباطنية كما قام بحملات مكثفة بعدد كبير من ضباط الشرطة.

كما قام بحملات تفتيش في فترات زمنية قريبة، وبعد مدة تمكن أن يقضي على تجارة المخدرات في الباطنية.

قال رشدي في أحد المرات أن بعد خروجه من الوزارة انتشرت شائعة بوجود نوع جديد من المخدرات أطلق عليه التجار “باي باي رشدي ” 

اقرأ أيضاً: مكافحة الإدارة العامة والجريمة لجرائم الأموال العامة.

كتبت: إسراء حسن

زر الذهاب إلى الأعلى