قمم أمنيه

“شيخ الشرطة” اللواء عبد الكريم درويش

 ولد اللواء عبد الكريم درويش في محافظة الدقهلية في 7 أبريل 1926.

وأنهي دراسته في كلية الشرطة في 7 سبتمبر 1946.

وذكر أنه من الشخصيات المشهورة في جمهورية مصر العربية وهذا جعل الكثير يبحثون عنه ويريدون الكتابة عنه في الأوانة الأخيرة.

وقيل أنه الأب الروحي لجهاز الشرطة المصرية وذلك بسبب أعماله العظيمة والفاضلة الفدائية للوطن.

وكان من أبطال معركة الإسماعيلية ولقب بشيخ الشرطة.

حصل عبد الكريم علي شهرة كبيرة من خلال التصريحات أثناء توليه منصب في الجيش المصري.

وبدأ بالعمل في مديرية أمن الشرقية، ثم بعد ذلك عمل ضابطاً بمصلحة الجوازات والجنسية والهجرة.

وكان ضابط للاتصال المصري في معسكر التل الكبير أثناء معركة الإسماعيلية 1952.

وبدأ عمله في كلية الشرطة سنة 1952 وتم نقله إلي مصلحة الأمن العام سنة 1954.

وكذلك تم نقله إلي قطاع التفتيش منذ 1963.

و أيضاً فى 1974 تم تعيينه مديرا لكلية الشرطة، ثم في عام 1980 عين مساعداً أول الوزير لأكاديمية الشرطة.

كان عبد الكريم درويش هو أول نائب وزير داخلية فى مصر عام 1986 تم تقاعد فى نوفمبر 1986.

وعين مديراً بمصلحة التدريب سنة 1966.

وفي عام 1964 عمل مديراً لمكتب الشرطة الدولية والجنائية ومديراً لمعهد تدريب ضباط الشرطة عام 1967.

وكان هو من أسس أكاديمية الشرطة وظل رئيسها لمدة 12 عام وكان عبد الكريم أول ضباط الشرطة الحاصل علي درجة الدكتوراه وحصل عليها من جامعة نيويورك.

و على غرار ذلك قالت الدكتورة “ليلى تكلا” في احتفالية عيد الشرطة أن اهتمام الرئيس عبد الفتاح السيسي بتكريم زوجها الراحل ليس جديداً على الرئيس لأنه يقدر كل شخص ويعطي كل واحد حقه .

وأضافت  الدكتورة “ليلى تكلا” أن الشرطة المصرية من أقدم أجهزة الشرطة بالعالم ولها تاريخ مسجل بالسجلات وأن الجيش المصري عمره 7000 وأن الشرطة المصرية تعمل جهود لم تقدر دول أخري على أعمالها.

كما رحل عبد الكريم في 15 ديسمبر عام 2011.

اقراً أيضاً: مكافحة الإدارة العامة والجريمة لجرائم الإدارة العامة.

كتبت : ” خلود خالد”

 

زر الذهاب إلى الأعلى